Monthly Archives: نوفمبر 2009

كل عام وانتم بخير من ربوع تونس

العيد هذا العام غير مع تونس … تونس الخضراء ، بلد جميلة ورائعة جداً وأهلها من خيرة الناس ويحبون الفلسطينيين ، مرتاحين إلى الان ونتعلم الفرنسية ببطئ وأعتقد للىن انها لغة سهله مع اننا نواجه صعوبات في اللفظ ولكني أفضل من غيري والحمد لله في صف اللغة ولكن يحتاج الامر إلى دراسة وجهد …

العيد أقبل بالمنى والبشر هم …. العيد في تونس مختلف ، ما وجدته غريباً هو إقبال الجميع على التضحية ، وما سمعته انه يوجد في تونس مليون أضحية هذا العام، وهو خبر جميل ، طبعاً سأحاول إستغلال العيد للدراسة ولكني أشك بكلامي لإنني ما زلت شغوفاً بالمحيط الجديد … واللهجة الجديدة والحياة الأخرى التي بدأنا نعيشها ، قبل أن أخرج من بلدي توقعت الأسوء ولكن الصورة كانت أجمل مما توقعت بكثير، وربما هو مبكر أن أحكم الآن ولكني أجد الأمر رائعاً وللغاية… الجميل في الغربة انك تتحررر من كثير من القيود التي كانت تعيق تطورك كفرد وتحكم كيفية تفاعلك مع محيطك ومجتمعك ،وبالطبع هناك مجال للتمتع والدراسة …

تونس بلد جميلة ومنفتحة وللىن لا نواجه مشاكل كبيرة تدفعنا للعودة إلى أرض الوطن ، الغربة صعبة ولكن لها فوائدها ….يكفيكم تعلم كلمات جديدة ،
برشا = كتير .. هذه معروفة
علوش= خروف ….
حلوة = باهية

يعني كتير كلمات … ومستمتعين والحمد لله …

بقي أمر مهم وهو مواجهة الجو البارد في تونس … للآن لم تمطر بالعاصمة من أسبوع … وكما نسمع ان الجو يتقلب لدرجة أنه قد تتواجد الأربع فصول في يوم واحد ….يقولون الجو سيء جداً في الشتاء … اعتقد ستكون أيام صعبة ….

كما أننا نواجه مشكلة في الاتصال بالانترنت … والمصاريف بالطبع هي مشكلتنا الأولى لان ميزانياتنا محدودة في الغربة كما أننا ندفع على الإيجار ما يقارب نصف مصروفنا …..

لا ينبغي ان أقول أنني سأذوب في الحياة الجديدة وستتغير الكثير من الأمور … ولن أقول أنني ساتحجر على الوضع الذي خرجت فيه من فلسطين ولكنني سأتأقلم مع الوضع وأتماشى مع الاحداث على قدر استطاعتي …

وأخيراً على الطالب أن يكون على معرفة تامة بما يريده من البلد التي هو مسافر اليها …. وشخصياً انا عارف هدفي… بنات وخمرة و ضحك ولعب ومسخرة وطبعاً شهادة اذا كان لينا عمر .إوعوا تصدقوا ؟؟يلا تحياتي الوردية الملئية بنفحات الود لأشخاص والشفقة على أخرين

تحياتي

Advertisements

الجمهورية التونسية ترحب بكم

800px-Flag_of_Tunisia.svg

قد تكون المعلومات جديدة للبعض ولكني سأسافر إلى تونس خلال هذا الأسبوع واليوم أنجزت أغلب الإجراءات المطلوبة ، السفر سيكون للدراسة وسأتخصص بمجال القانون هناك في إحدى جامعات الحمهورية إن شاء الله ،،ما أراه جميلاً أنني أمثّل بلادي فلسطين وساكون صورة لشباب فلسطين في تونس وأتمنى ان أكون على المستوى المطلوب من الوعي والأخلاق والأدب هنـاك والتس ستعكس الإنطباع الحقيقي لأبناء بلدي ولما  ، عندما تسلمت التأشيرة من الممثلية التونسية في رام الله قال لي الموظف أنها ستكون بلدك الثاني … وبالطبع سأسعى إلى أن أكون مواطناً صالحاً بل وحتى فعّالاً في المجتمع والمحيط الجديدين .وعندما دخلت لأستفسر في البداية وسألني الموظف عن إسمي فقلت له “ليث” فرد عليي “ راح تصير أسد في تونس “ وبصراحة أفكر في هذا الكلام وفي الآمال التي بدأت تعلّق عليي من الأهل والأصحاب والأقارب ، الامر جدّي الآن فلن أذهب للإستجمام أو النقاهة وإنما من أجل العلم ومن ثم العلم فقط !

ربما في الحقيقة من أسعى لإشباع طموحه فيي هو أنا نفسي وأعتقد أنها الفرصة الذهبية لأثبت قدراتي وأحقق آمالي وخططي في هذه الحياة وهي كثيرة جداً ، أتمنى لنفسي التوفيق وأجهزها من أجل ضغوط وتحديات وتجارب جديدة وكلي ثقة بأنه يمكنني الصمود في وجه العقبات ، في الحقيقة أنا متفائل جداً لإنني مقتنع بتخصصي ولم أكن لأذهب لتونس لولا ما أسمعه عن قوة التدريس في تخصص القانون وبالمجمل المغرب العربي قوي جداً لإتصاله وقربه من فرنسا وهي أم القانون الحديث ، سآخذ فترة إلى أن أستقر في العالم الجديد ولكني كما قلت متفائل لأبعد الحدود بالمستقبل ..ولا أريد من نفسي إلا أن أكون فخوراً جداً

أتمنى منكم أن تدعو لي بالتوفيق هنـاك .. ومن يعطيني حرفاً أستفيد منه أكن له دائماً من الشاكرين ، تحياتي الملأى بالود والإحترام

جدار نعلين

بعد مرور 20 عاماً على زوال جدار برلين …

الفلسطينيون في نعلين يحتفلون بهذه الذكرى عبر محاولة لهدم جدار الفصل العنصري الذي يخترق أراضي البلدة ، ويظهرون إحتجاجهم الواضح عليه

أترككم مع مشهد الفيديو  ومن ثم سنستقبل تعليقاتكم …

 

 

والله إنكم رجال …!

لن نركع أبداً امام هذا العدو الغاصب