أيام الغربة

ربما كان المنتظر من العنوان ان يكون الموضوع موحشاً وكله سلبيات للغربة والفراق عن الأهل والاحباب والأصحاب ولكني ربما سأبدأ بتعلم التفاؤل في الغربة لأنه مع السلبية لن يحرز الفرد التقدم الذي يريده ، بل سيقف نفسه في طريق تطوره الشخصي وسيعمل كعمل الجاذبية في سحب نفسه إلى الأسفل بشكل عاطفي بعيد عن العقلانية .
أيام الغربة … بدأت منذ ما يزيد عن الشهر ونحن على مشارف العام الجديد والذي سيكون العام الأول خارج بلدي ، ولكن ومع هذا أعتقد وبتصوري أنه سيكون عاماً جميلاً ومبشراً بالخير ،ربما كانت البداية صعبة _وكل شيء في بدايته يحمل شيئاً من الصعوبة_ ولكن الآن بدأنا بالانخراط في الجو الجديد والتعوّد على نمط حياة آخر ربما تشوبه الفوضى العارمة في حياة الشباب بشكل عام .
لا أريد ان أعطي فكرة متسرعة عن الغربة ولكن وجهة نظر مبنية على تجارب بسيطة وإحتكاك في المجتمع الجديد الذي أعتقد أنه مجتمع جميل (المجتمع التونسي) ،هو ليس كما نحن في فلسطين ولكن لكل أفراد جماليتهم الخاصة ، وبما اننا دخلنا في موضوع الجمالية فأود القول أن الحياة هنا رائعة وبسيطة ولو أنها فارغة بالمقارنة مع ما كنت أعيشه في رام الله ولكن هو جو جميل ..كما الأشخاص الجدد إلى الآن رائعين بل واكثر من رائعين وبالمجمل الشعب طيب ويوّلي إهتمام خاص بالفلسطينيين وبالتالي لا نواجه مشاكل أو مشاحنات “إلى الآن” ،الحياة بسيطة جداً وبعيدة عن المشاكل وبالتالي فهي مستقرة جداً.
طبعاً على الصعيد الشخصي أعتقد اني أحرز بعض التقدم في إعادة وزن الامور ووضعها في نصابها من جديد ، هناك صعوبات في الجلوس على الانترنت وقد جاء الان بشكل طبيعي من تلقاء نفسه بعد محاولات إمتدت لسنوات ولكن هذه المرة الأمر جاء طبيعياً جداً وبصراحة أنا مرتاح ، أصبح لدي الكثير من وقت الفراغ بما أنه لا يوجد سوى تعلم اللغة الفرنسية التي بدأنا فيها كسنة تحضيريه وإلى الآن الامور في نصابها ، هناك وقت للترفيه وتغيير الجو ولكنه بالطبيعة ليس بالوقت الكبير في جدولي الذي أحاول ملأه بما يفيد ، أضرب أرقاماً قياسية في قراءة الكتب والروايات المختلفة وهو أمر جميل كما أن ساعات النوم والمرح إزدادت وهو امر إيجابي يعطي الطاقة الكافية من أجل الهدف الذي تغربت لاجله (الدراسة).
وأخيراً ،أفكر في تنظيم وقتي من أجل الرجوع إلى الكتابة في المدونة بشكل منظم ومع الوقت اتمنى ان اجد الجدول المناسب…. ترقبونا .. هنا وقد يكون التواجد في المدونة التي تم إفتتاحها حديثاً .
مركب الحياة ترسو ولكن رحلة الصداقة والود لا تنتهي مع الأصدقاء.. تحياتي لكم جميعاً

. Bonne annee 2010 . Happy new year 2010سنة طيبة 2010

Advertisements

About .:.ليث شعبان آغا .:.

إنسان، إنسان ... حكمة شرقية تأسرني، فعلى الانسان أن يكون إنساناً أسعى أن أكون الإنسان الذي أريد، أعرّف نفسي على هذا الأساس الذي لا أراني بدونه شيئاً

Posted on 31 ديسمبر 2009, in خواطر and tagged . Bookmark the permalink. 4 تعليقات.

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    لقد أطلت الغيبة علينا أخي في الله ليث .. ولكن إعلم جيدا أن أيام الغربة ليست كباقي الأيام فهي تصقل الشخص وتجعله يعيش تجارب جديدة مع أناس جدد وتعرفه على نمط تفكير آخر، وتجعله يجلد في حياته .. فأصبر واحتسب الأجر عند الله عز وجل.

    بارك الله فيك ونفع الله بك الأمة الإسلامية العربية

  2. الاخ الكريم ليث
    سعيد لسماع اخبار طيبة عنك وكم هي جميلة تونس والمهم ان تعرف ماذا تريد وهذا امر بديهي بالنسبة لك تمنياتي لك بالتوفيق والنجاح
    ننتظر جديدك
    الف شكر لك
    تحياتي

  3. عود احمد للمدونة -ليس انا :)- ويسرني جدا مدي انسجامك وسعادتك بحياتك الجديدة واتمني لك امزيد من التوفيق والسعادة.

  4. بالتوفيق ليث سعيده لانك استطعت التاقلم بالغربه بسرعه كبيره وسعيده لسماع اخبارك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: