الإنسان الآلي

بسم الله الرحمن الرحيم

كان المفروض أن اكتب موضوع بالمدونة بالأمس ولكن حدثت أمور شغلتني …لا أريد الإطالة لهذا سأدخل في صلب الموضوع ..
وربما هي نظرة تشاؤمية التي انظرها للحياة من حولي وبمجتمعي .. لإنني لا أرى سوى إنسان آلي… وهذا ما أقصده من عنوان التدوينة
لم أرد التكلم عن الروبوت الآلي الآخذ بالتطور والذي سيؤدي بنا كبشر إلى الهاوية مع تطوير خواص الذكاء الإصطناعي وسنكون بعصر تسيطر فيه الآلات حينها ولكني أثق بقدرة البشرية على الإستمرار بعد عصور متتالية من الحجري مروراً بالبرونزي والجليدي والحديدي وإلخ …

أتكلم عن حياة الأفراد داخل مجتماعتهم… الحياة السطحية التي يعيشونها بجمودها وتخلفها.. ولا أتكلم هنا عن التخلف التكنولوجي ولا الحضاري ولكن عن التخلف الفكري .. نجد ان الانسان لا يفكر .. لأنه ليس بالضرورة أن يفكر …عندما يجد آخرين قد وضعوا الإيديولوجية(منظومة الأفكار) التي تنظم حياته …بل حينما يجد انه قد يبذل جهداً بامر ما يحتاج للتفكير أنه يبتعد كلياً ولا يستطيع ان يرقى لهذا المستوى … حتى أن الناس لا تفكر بالأمور هذه من الأصل …إبتعدنا كثيراً عن التفكير .. وصرنا نعيش حياتنا بتبعية فكرية كبيرة
بنظام العيش واللباس والتفكير والامور التي يعتبرها المجتمع مهمة والامور التي يزدريها المجتمع ..

عندما تقل سيطرة العقل علينا نعيش كأرقام في هذا العالم وهذا المجتمع …أرقام كما كل الارقام ، نفقد الشعور الإنساني الذي يجعلنا مميزين ..ويفقد الشخص إحساسه بفردانيته وقيمته في هذا العالم … عندما تصعب الحياة وتلاطم الشخص يتبدل الإنسان إلى إنسان آلي.. يعيش حياته كبرنامج موضوع له ..يعيش بسطحية كبيرة … يعيش بإنحطاط لانه يقضي حياته كلها كمثال صغير على مشاهدة أفلام ومسلسلات … متابعة مباريات …أين العقل فيها؟؟؟!

الشخص في حياته يستقبل يستقبل يستقبل..بدون تفكير…. حياتنا مرتكزة على هذه الفكرة … العقل لا يعمل ولا ضرورة لعمله ..
لهذا حياتنا كبشر هي ليست حياة .. فعلياً هي عبارة عن يوم نكرره يومياً… سيناريو مكرر .. ومسرحية مملة كل يوم تعيد نفسها

لو نسأل أنفسنا عن حالات الانتحار الكثيرة جداً كل عام … ما سببها… هو الركود العقلي والفكري للبشر… ونظرتهم السطحية للحياة … التي هدفها إشباع الغرائز الأرضية التي تعتبر دونية مقارنة بالــ نسبة للأفكار والعقل والعواطف الصادقة ذات المعنى الجميل

لا أريد الإطالة كثيراً ولكن الانسان يجب ان يكون إنساناً… ويحقق إنسانيته وفردانيته ونفسه !!!

وعليه ان يعمل بجهد لذلك .. بعقله ..لا بعقول الآخرين .. عليه ان يكون مستقلاً…

أقول قولي هذا … وأدعو أن يتحسن البشر

Advertisements

About .:.ليث شعبان آغا .:.

إنسان، إنسان ... حكمة شرقية تأسرني، فعلى الانسان أن يكون إنساناً أسعى أن أكون الإنسان الذي أريد، أعرّف نفسي على هذا الأساس الذي لا أراني بدونه شيئاً

Posted on 10 أغسطس 2009, in خواطر and tagged , . Bookmark the permalink. 2 تعليقان.

  1. ليث ..
    الانسا يعتبر هو الاكثر تطورا من الناحية الفكرية وجميع النواحي وتحول الكثير منا الى انسان آآلي ما هو الا ان مشاغل الحياة وروتينها تجعلك تمشي على وتيرة معينة تجعلك تحس وكانه مثل هذا الانسان .. عدم اعطاء الحياة حقها تجعلنا نعشيها وكاننا مهمشين على جوانبها لا نعيرها اي اهتمام لها وهذا ما يجعلنا ننسى انسانيتنا واهتمامنا بالاخرين وبالحياة نفسها والتطور معها ..
    بوركت الموضوع فيه نظرة واقعيية من واقع هذه الحياة ..
    دمت بود ..

    • يارا ..
      الكل يمر بظروف ومشاغل الحياة … اتكلم عن الأشخاص الذين يسيطر عليهم الروتين
      فتملكهم الحياة ويصبحوا عبيد فيها…

      أشكرك على مرورك أختي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: