أمي يا أحلى الأسماء وأجمل الينابيع

mother_child_720
ليس من قبيل الصدفة أن يختار العالم عيد الأم في عيد الربيع،حين تجدد الحياة ميلادها المثير للدهشة والفرح والحب والعطاء، حين تبدأ الفصول إعادة مواعيدها من جديد. الأم، هي أحلى الأسماء وأقدسها والأم، هي أجمل ينابيع الحب وان كل ما تفعله البشرية في عيدها ،وكل ما تقدمه وتضيئه من شموع وورود وهدايا ليست إلا يضع نقاط من انهار استحقاقاتها علينا ،لان الأم هي العطاء بلا حدود ،وهي المحبة بألف شكل ولون ،وهي البداية التي لا تنتهي ،وهي الحضن الذي لا يضيق ابدآ عن من هم بحاجة له ،الأم ابدآ لا تستخدم أبناءها من اجل أي مصلحة لها مهما عظمت ،لأنها تخاف من تعاظم الخوف في قلوبهم ، حيث أنها تمنحهم الحنان ، والرحمة ،والطمأنينة والمحبة لذاتها التي هي أوسع مدى من كل المقدمات ، نكبر ونصبح آباء، نكبر ونصبح أمهات، ولكن شيئا لا يمكن أن يعوضنا عن شوقنا إليها ،وعن استعادة الحنين ،وعن تلك اللمسة من يدها التي تبلسم عمق جراحنا ،وتعيد لأرواحنا الطمأنينة المفقودة . ومن دمعها الذي يضيء في عيونها تعرف معنى الغفران ، أمي هي تلك التي تكونت من دمائها نقاط دمي الأولى حين تخلقت شراييني ،هي تلك التي أكلت لقمة في فمها لتسري في عروقي أول نبضات الحياة ، هو صوتها الذي ناداني ونادانا ونحن أجنة في رحمها وأهدانا الرحمة والإيمان، وكما قلت يا محمود درويش ، ‘احن إلى قهوة أمي ،وخبز أمي ،وضحكة أمي،ودمعة أمي ،’ احن إلى لحظة التخلق الأولى ،والى قطرة الحليب الأولى ،والى لمسة الحب والشفاء الأولى ،والى بكائها علي حين أغيب وحين احضر ،وحين يتملكني الوجع ،وحين يملا قلبي الفرح نوافهم الآن بعد أن أصبحت أما كيف أن الله سبحانه وتعالى هدى أم موسى لكي ترميه باليم حتى يعيش ،وكيف تحملت أن يرضع في بيت عدوه ،وكيف أن مريم انتحت من أهلها مكانا قصيا ،وكيف أن الماء انفجر من بين أقدام إسماعيل نهرا عذبا رحمة لقلب هاجر ،فقد نطقت السماء بكلمتها السرمدية ،بأنه لا معجزة تفوق قلب الأم حين تكون أما . يا أمي يا كل أم يارغيف القمح ،يا أمل اللقاء بالابن الغائب حتى يعود،والابن المريض حتى يشفى ،والابن الصغير حتى يكبر ،ماذا أقول لكم في عيدك الذي هو عيدي ،سوى أنني بعد كل السنون ،والمسافات والتجارب ،مازلت اهرب من قلقي إليك ،أناديك ،اردد اسمك ،فتزفني أحلامي وأنام .
بقلم: د.فاطمه قاسم
Advertisements

About .:.ليث شعبان آغا .:.

إنسان، إنسان ... حكمة شرقية تأسرني، فعلى الانسان أن يكون إنساناً أسعى أن أكون الإنسان الذي أريد، أعرّف نفسي على هذا الأساس الذي لا أراني بدونه شيئاً

Posted on 1 أبريل 2009, in عام. Bookmark the permalink. أضف تعليق.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: